الياس نعمو الختاري

مما لاشك فيه أن رحيل الأمير الخالد ( تحسين بك ) خساره كبيره لجميع الايزديين ومن الصعب والصعب جدأ أن نأتي اليوم بشخصية عادية من بيت الأمارة ليحل محل الأمير الخالد تحسين بك لما كان للأمير الراحل مكانه كبيره بين جميع الناس و القادة والدول العالمية قبل الايزديين ، حيث كان رحمه الله يمتاز ب هيبه وشخصية كبيرة وكان معروفأ بمواقفه الأيجابية طيلة فترة امارته ال ( ٧٥ ) عام بين الناس جميعا وكان له علاقات قوية مع جميع طبقات وشرائح المجتمع الأيزيدي وغير الايزدي من المسلمين والمسيحيين والصابئة والكرد والعرب سنتأ وشيعة كما شاهدة فترة أمارته مراحل عديدة مرة بها الدولة العراقية منذ عهد مملكة العراق ومرورأ بالجمهورية وفترات الأنقلابات الرئاسية الدموية والحروب المتتالية وصولأ الى عام ٢٠١٩ و رحيل الأمير الخالد تحسين بك .

وكان للأستقبال المهيب والكبير لجنازة الأمير من قبل جميع الجهات والممثليات والشخصيات وخاصة حكومة أقاليم كوردستان وشخصية رئيس الحكومة السيد نيجيرفان البارزاني لدوره المميز في الاستقبال الكبير في أيصال الجنازة من المانيا الى داره في قضاء الشيخان ، هنا علينا أن نشكر جميع تلك الجهات والجهود المبذولة وكافة المعزين لشعورهم تجاه الايزديين عامة .

اما فيما يخص الايزديين وأميرهم الجديد هنا نود التطرق إلى بعض الأمور المتعلقة بالأمير الجديد للديانة الايزدية خصوصا بعد تداول هذا الموضوع كثيرأ على شبكات التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية والحديث العام ، اليوم جميع الايزديين يفكرون بالامير الجديد من سيكون وكيف يتم عملية الاختيار ويتمنون أن يكون أنسانا معروفأ و مرغوبأ ذو سمعئ جيدة لدئ المجتمع الأيزيدي وغير الأيزيدي وبشكل عام أن يكون ذو خلفية علمية ثقافية اجتماعية قوية يفهم بالأمور الدينية بشكل جيد وأن يكون قويأ وبعيدأ عن الضغوطات ، أذا كانت عملية اختيار الأمير الجديد أمرا خاصأ بين أفراد بيت الإمارة فهذا معناه أنه لا دخل لباقي الايزديين في الموضوع ومن يكون الامير القادم نقول له الف مبروك لا أكثر ، أما أذا كان الأمر يشمل الملت كله هنا يجب مشاركة أغلبية الايزديين في اختيار أميرهم الجديد بقدر المستطاع بطريقة أو بأخرئ لأنه سوف يمثل الايزديين بشكل عام داخل وخارج العراق وكلنا أمل بأن يكون الأمير القادم أميرأ وراعيأ ومدافعا عن حقوق الايزديين بشكل عام .