ايزيدي 24ــ نصر حاجي

لشجب واستنكار وادانة ما فعله تنظيم داعش الارهابي باقدامه على نحر خمسين فتاة وامراة ايزيدية في مدينة الباغوز السورية والتي عرفت باسم (مجزرة الباغوز)، اوقدت في بعشيقة و بحزاني الشموع والقيت القصائد وكلمات الثراء واصدر بيان الشجب والاستنكار من كافة مكونات المنطقة، بالجريمة النكراء التي نفذها التنظيم الارهابي بحق الابرياء من المختطفات الايزيديات.

هذه الوقفة التي حضرها رجال دين وشخصيات من كافة مكونات المنطقة والنائب الشيخ شيروان الدوبرداني عضو مجلس النواب العراقي عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني.

اهالي بعشيقة وبحزاني بجميع مكوناتهم ورجال الدين الافاضل والمجالس الاجتماعية والوجهاء والمثقفين ومركزي لالش بعشيقة وبحزاني اصدرو بيان ادانة واستنكار للعمل الاجرامي الذي قام به داعش بنحر خمسين امراة ايزيدية بريئة وطاهرة في منطقة الباغوز السورية.

وطالب البيان الحكومة المركزية وحكومة اقليم كوردستان والمجتمع الدولي والامم المتحدة والراي العام العالمي بمحاكمة المجرمين وتقديمهم للعدالة لينالوا جزائهم العادل، جراء ما اقترفوا من وحشية بحق الايزيديات البريئات.

وكما طالب البيان بانقاذ ما تبقى من المختطفون والمختطفات من مدينة سنجار في 8/اب 2014. مختتما بالمطالبة برفع الظلم عن هذا الكون البري والمسالم.