إيزيدي 24 – جميل الجميل

زار اللواء نجم الجبوري قائد عمليات نينوى قاطع النمرود برفقة العميد فارس عبد الأحد زاكي منسق شؤون المسيحيين في محافظة نينوى والعميد رشيد آغا مدير مركز شرطة الحمدانية والأب يعقوب عيسو مدير دير مار بهنام وأخته سارة والأب أفرام سوني وعدد من الضبّاط ووجهاء المنطقة.

وجّه الجبوري رسالة إطمئنان للمواطنين في نينوى من دير مار بهنام وأخته سارة بعد الإرتباكات الأخيرة التي حصلت في مدينة الموصل والإشاعات التي أفادت بإستقالته ، وأكّد في حديثه تناقلته إيزيدي 24 من خلال مراسلها : بأنّ نينوى هي مدينة التنوع ويجب علينا جميعا المحافظة على هذا التنوع وتعزيز آواصر المحبة في نينوى , وبيّن من خلال حديثه للأب يعقوب بأنّ قيادة عمليات نينوى تحافظ على الأمن وسلامة المواطنين وتوفير بيئة آمنة لإعادة الحياة تدريجيا.

أكّد العميد فارس عبد الأحد زاكي لـــ إيزيدي 24 وهو منسق شؤون المسيحيين في محافظة نينوى ” إنّ التعاون مستمر مع السيد اللواء نجم الجبوري وهو شخصية جماهيرية وعسكرية إستطاعت أن تعيد الأمن إلى محافظة نينوى بعد تحريرها من داعش ، وإنّ الأمن لا يقتصر على القوّات الأمنية فقط وإنّما يشمل المواطن بالدرجة الأساس من التعاون مع القوات الأمنية”.

وأشاد مواطنون من ناحية النمرود بدور اللواء نجم الجبوري وتعاونه مع السلطات المحلية والقوات الأمنية في حفظ الأمن والإستقرار.

شملت هذه الزيارة إلى عدّة قرى ومناطق ناحية النمرود وزيارات تفقدّية للقوات الأمنية والمواطنين لإعادة الإطمئنان ومحاربة الإشاعات التي ظهرت مؤخرا في وسائل الإعلام بإستقالة الجبوري من منصبه.

وجدير ذكره بأنّ اللواء نجم الجبوري * تخرج من الكلية العسكرية في أواسط الثمانينات الدورة 64، لم يكن له دور قيادي أو قتالي مميَّز في الحرب الإيرانية العراقية لكونه كان برتبة ملازم.

* كان برتبة عقيد متقاعد عام 2003، لكنه يدعي بأنه كان برتبة عميد متقاعد.

* تم تعيينه بمنصب قائمقام قضاء تلَّعفر عام 2005.

* أشاد به الرئيس الامريكي (بوش) عام 2006 لتعاونه مع القوات الامريكية بقاعدة مطار تلعفر.

* في 27 آذار 2007 لجأ مع مدير شرطة تلعفر العقيد صباح الجبوري ومعاونه محمد الجبوري إلى داخل القاعدة الامريكية في مطار تلعفر على أثر إنفجار شاحنة أدت لمقتل وجرح 667مواطن مدني وتدمير وهدم 85 داراً و 25 محلاً تجارياً.

* في 27 نيسان 2008 إتهم بسرقته أموال التعويضات التي صرفتها الحكومة لمتضرري إنفجارالشاحنة.

* في أيلول 2008 وبعد خروج القوات الامريكية من (قاعدة تلعفر) إختفى (القائمقام نجم عبد الله الجبوري) وتسليم القائمقامية لوكيله أحمد إبراهيم.

* تبيَّن إنه قد هرب مع زوجته وأولاده الأربعة وبتنسيق مع القوات الامريكية الى أمريكا.

* عينه الامريكان هناك في معهد لإعداد الدراسات للبنتاغون.

* عام 2014، قرر الأمريكان ترقيته إلى رتبة لواء ومنحه شارة الركن.

* اصدر البنتاغون عام 2015، امرا بتعيينه مديراً “لعمليات تحربر نينوى” من “داعش”!

* ابلغت الإدارة الأمريكية (حيدر العبادي) أثناء زيارته لأمريكا في 14 نيسان 2015، بلزوم تنفيذ أمرها بتعيينه!

* في نهاية نيسان 2015 عاد الى العراق لوحده دون زوجته وأولاده الأربعة! وبدأ مرحلة التحضير لمعركة نينوى.

* أولى تصريحات (نجم عبدالله الجبوري) في 30 أيار 2015، قوله: بأن معركة تحرير نينوى تستهدف “داعش” ومن معها، ووعد بسحقهم جميعا وانه سيقتلهم شر قتلة!؟

*العراق فوق خط احمر