إيزيدي 24 – جميل الجميل

منذ خمسة أعوام مرّت لا زال المواطنين في قضاء الحمدانية يعانون من سوء الخدمات ومنها مشروع المجاري المتلكئ الذي أصبح نقمة على الأهالي ، حيث أودى المشروع بحياة الكثيرين والحوادث المرورية.

بعد تحرير قضاء الحمدانية من تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في تشرين الأول من عام 2016 ، عاد المسيحيّون وهم يخاطبون الجهات الحكومية لإعادة إعمار شوارع مركز القضاء كون الناس لم يعد يحتملوا سوء الخدمات وإنعدامها وخاصة الشوارع.

بعد عدّة مخاطبات تم إعتقال نشطاء عبّروا عن آرائهم في وسائل التواصل الإجتماعي حول الشوارع ومطالبتهم بإكساء الشوارع وإصلاحها بأقرب وقت ، حيث تم إعتقال نشطاء في وسائل التواصل الإجتماعي قبل عدّة أسابيع.

قال قائممقام قضاء الحمدانية المهندس عصام بهنام متي لــ إيزيدي 24 ” تم إستئناف أعمال مشروع المجاري في مركز قضاء الحمدانية ،حيث تم فتح عدة مواقع عمل مهمة من المؤمل اكمالها خلال الفترة القادمة ، وتم الاطلاع على خطة العمل الموضوعة وزيارة المواقع من قبلي شخصيا بصحبة الاستاذ المهندس سعد مدير الشركة والكوادر الهندسية المنفذة وسيتم متابعة سير العمل وبالتنسيق والمتابعة مع معالي وزير الإسكان والإعمار مباشرة”.

وأوضح وسام بقطر لــ إيزيدي 24 أحّد مواطني قضاء الحمدانية ” نتأمل هذه المرّة أن تتحقق أحلامنا التي كنّا ننتظرها قبل خمسة سنوات ولا سيّما هذه الشوارع التي هي أبسط حقوق المواطنين ، واليوم رأينا الآليات باشرت بالعمل لإعادة إعمار الشوارع وإكمال المجاري ، ونتأمل خيرا ان يتم إكمالها بأقرب وقت ممكن”.
وناشد إعلاميون وناشطون في وسائل التواصل الإجتماعي من سهل نينوى بلدية الحمدانية ومدير المجلس البلدي في مدينة قره قوش بالتعامل مع هذه المشاكل التي تواجه المواطنين وتعيق عودة الحياة والنازحين وتساهم في تاخير عملية الإستقرار.
جدير ذكره بأنّ مشروع مجاري الحمدانية شمل ناحية برطلة ومركز قضاء الحمدانية وبدأ العمل فيه منذ عام 2013 ولم ينته حتى هذه اللحظة.
و ((بالسريانية : ܪܘ݂ܣܬܩܐ ܕܚܡܕܢܝܐ))أحد اقضية محافظة نينوى شمال العراق يقع جنوب شرق مدينة الموصل وتسكنه غالبية سريانية بالإضافة إلى قرى عديدة يسكنها الشبك واليزيديين. تعتبر مدينة بغديدا (قره قوش ) مركز هذا القضاء.