إيزيدي 24 – جميل الجميل

ضمن مبادرة صمود المجتمع العراقي تم انجاز المرحلة الثانية من مشروع انارة وضمان سلامة الطرق في قرقوش وكرمليس الذي تتولى منظمة حمورابي لحقوق الانسان تنفيذه ، تم العمل على هذا المشروع بالتعاون مع قائمقام قضاء الحمدانية الاستاذ عصام بهنام متي الذي وجه بتعزيز التعاون الميداني من اجل انجاز المشروع بجودة عالية والتعاون المتواصل بين مديريتي المرور والبلدية والاهالي لأستكمال خطوات المشروع بصيغ حضارية حيث تم وضع 130 علامة مرورية و 176 مطب مروري للحد من حوادث السيارات.

انجزت الوكالة الامريكية للتنمية الدولية USAID المرحلة الثانية من مشروع ” انارة الشوارع وسلامة الطرق العامة ” في قرقوش وكرمليس في الانتهاء من تثبيت العلامات والمطبات المرورية في قصبة كرمليس وعقدت حمورابي لحقوق الانسان في اليوم التالي اجتماعاً موسعاً مع أصحاب المصلحة من مديرية بلدية الحمدانية ومفرزة مرور الحمدانية في ديوان بلدية الحمدانية لتعيين اللجنة الخاصة بمراقبة تنفيذ العلامات والمطبات المرورية التي تم تحديد الاماكن والمواضع التي ستثبت فيها على ايدي المعنيين في الاجتماع.

وهكذا انطلق المشروع بإنجاز الجزئية المتعلقة بتثبيت العلامات والمطبات المرورية في مركز قضاء الحمدانية بالتنسيق مع إدارة القضاء و الجهات الفنية ذات العلاقة، حيث تم نصب (130) علامة مرورية وتثبيت (176) م من المطبات المرورية .

وقد واجهت العمل عدد من التحديات التي تمثلت بسقوط الامطار خلال فترة إنجاز المشروع، وكذلك تذمر بعض سواق العجلات من وضع المطبات في الشوارع، ولكنهم عدلوا عن التذمر عندما شاهدوا إختلاف نوعية وطبيعة المطبات المستخدمة ، إذ لم تكن من النوع المستخدم من قبل، ولم يؤشر أي تحد آخر أعاق عملية تثبيت العلامات والمطبات المرورية في مركز قضاء الحمدانية .

هذا وقد دعا السيد قائمقام قضاء الحمدانية “عصام بهنام متي” من خلال إيزيدي 24 الجهات ذات العلاقة من مديرية بلدية الحمدانية ومفرزة المرور الى تعزيز التعاون مع منظمة حمورابي لحقوق الإنسان في إنجاز المشروع بمهنية عالية ومع مرافقة مسؤول مفرزة المرور وشرطته للعمل، وأيضاً استخدام الاعلام المحلي لراديو( صوت السلام) للإعلان عن المشروع وطبيعته ومدى فائدته لسلامة المجتمع وكانت هناك استجابة وتعاطف من الأهالي مع المشروع والقائمين عليه وقد لا ننسى إلحاح ومطالبة الأهالي بالمزيد من المطبات، ووضعها في الشوارع الرئيسية والفرعية داخل الاحياء السكنية لمنع حوادث الدهس والتصادم التي تحدث بسبب رعونة البعض في قيادة السيارات والدراجات النارية.

وقد ترافق مع هذا إزالة المطبات غير النظامية من السيطرات الحكومية الواقعة في مدخلي البلدة الشرقي والغربي ووضع بدلها مطبات والتي عززت الأمن والإدارة في تلك السيطرات وجعلتها أكثر نظافة ورقي، كما أن العلامات المرورية رفعت الإحراج من الكثيرين في السؤال عن مكان الدوائر الخدمية ، كما اختصرت الوقت أمامهم في الوصول الى تلك الدوائر من المستشفيات والمدارس ومحطات الوقود وغيرها من الدوائر بعد وضع العلامات المرورية الدالة لها في عدة أماكن من البلدة.