ايزيدي 24- ذياب غانم

المجال الرياضي له أهمية كبيرة في الكثير من البلدان في العالم و تستثمر هذه البلدان في الرياضة لكسب الكثير من الاشياء منها النمو في الاقتصاد و أيضاً الظهور بمواهب رياضية شابة ذو طاقات عالية بمختلف الرياضات و بينما هناك بلدان تهتم و هناك بلدان اخرى اجبرت على اهمال المواهب الموجودة فيها بسبب الحروب و الظروف القاسية فيها ، منها بلاد ما بين النهرين “العراق”.

يملك العراق طاقات شبابية لو كانت في دولة أخرى لكانوا احتلوا مراكز متقدمة بمجالاتهم المختلفة و الرياضة دليل على ذلك، فهناك عراقيين كثيرين هاجروا الوطن بحثاً عن مكان افضل للعيش و الان انضموا الى نوادي رياضية عالمية و الموهبة الايزيدية الشنگالية ريبر حسني دليل على ذلك.

شنگال نستطيع ان نطلق عليها “عراق مصغر” لوجود مختلف المكونات فيها كالايزيديين، السنة، الشيعة، المسيحية فهذه المنطقة تضررت اكثر من جميع المناطق الاخرى و مخيمات النازحين في شمال العراق شاهدة على ذلك، ففي شنگال و رغم كل هذه المآسي توجد طاقات بشرية جيدة الامكانيات في المجالات المختلفة و خاصةً الرياضة و لكن تشكو المنطقة من اهمال لافت للنظر من قبل الجهات الرياضية في العراق.

تحدث الشاب الشنكالي “رشو خلف” الذي يهتم بالشأن الرياضي ل”ايزيدي 24″ و قال “من خلال فتحنا للدوريات الشعبية لكرة القدم نرى مواهب جيدة في الفرق الشعبية التي تشارك بهذه الدوريات و لو كانت هذه المواهب في مكان اخر لاصبحوا لاعبين على المستوى العالمي و نفس الحالة في كرة الطائرة و الكثير من الرياضات الاخرى و لاننا مهمشين من قبل الجميع و من جميع النواحي تم اهمال المجال الرياضي أيضاً في منطقتنا”.

اضاف ، ” هناك فرق واضح بين منطقتنا و المناطق الاخرى من حيث اهتمام الحكومي حتى و ان كان ليس بالمستوى المطلوب في البلد اجمع و لكن كان يجب ان يكون لنا أيضاً مكان في الأندية العراقية فنحن لسنا اقل الإمكانيات و لا عديمي الموهبة و الدليل على ان هناك مواهب ايزيدية نشأت في اوروبا و سيرى الجميع امكانيات الشاب الايزيدي الشنگالي في المستقبل اذ استمر الحال على ما هو عليه في نمو المواهب في اوروبا”.

تابع ، “نطالب الجهات المعنية بان يتم ارسال لجان رياضية الى جميع المناطق في البلاد لكي لا يحرم اي شخص من حلمه و ان يتم اختبار مواهبنا فلو لم تكن المواهب عند حسن الظن حينها سنلوم انفسنا و لكن الان نحن بامس الحاجة الى ان يتم النظر الينا كباقي مكونات الشعب العراقي، نحلم جميعاً بان يكون هناك لاعباً ايزيديا في المنتخب العراقي و اذ تحقق من الممكن ان يتعرف العالم و المكونات الاخرى علينا و على طاقاتنا من خلاله”

” صادق الياس″ شاب شنگالي تحدث ل” ايزيدي 24″ و تطرق إلى ان “رغم كل الاهمال و من حميع النواحي إلا أن الشاب الشنگالي لا يتخلى عن احلامه و يمارس ما يريده من عمل في المجال الخاص به، فلو ناتي الى المجال الرياضي هناك تقصير واضح من قبل الحكومات و الجهات المهتمة بالرياضة فليس هناك ملعب او مكان مخصص كمجمع رياضي في شنگال و حتى الان يمارس الشاب الشنگالي كرة القدم بصرف مبالغ من جيبه ليلعب بالملاعب الاهلية فالنقطة المهمة يجب توفير مكان رياضي للرياضيين في شنگال من قبل الحكومة”.

و اشار الى ان” هناك في شنگال شيء اسمه اتحاد شبيبة لم اقول لم يعمل شيء للشباب و لكن لم يعمل بالمستوى المطلوب و عمله كان مختصر بفتح بعض الدورات لكرة القدم و نشكرهم على ذلك و نطالب منهم العمل اكثر و لكن نحن نحتاج شيء اكبر من اتحاد شبيبة اي نحتاج الى اهتمام من وزارة الشباب و الرياضة العراقية و نطالبهم بالمجيء الى المنطقة و رؤية الواقع الرياضي في المنطقة”.

اكمل حديثه قائلاً، ” ما بوسعنا هو المطالبة بحقنا كمواطنين عراقيين و نطمح الى ان تسمع الجهات الى مطالبنا و يكون للمجال الرياضي في شنگال اهتمام و رعاية للمواهب لان الموهبة الشنگالية تستحق ذلك”.