عراقيّون وفرنسيّون وإيطاليون يركضون من أجل السلام في سهل نينوى

إيزيدي 24 – جميل الجميل

عصر امس الخميس الموافق 9 أيار 2019 إنطلقت فعاليات الماراثون الرياضي الذي حمل شعارا ” إنّه ليس ماراثون بل ملتقى” من مدينة بغديدا الى بلدة كرمليس بمشاركة رجال الدين والمطارنة المسيحيين ومشاركة وفود فرنسية وإيطالية جاءت من أجل حضور هذا الماراثون.

بدأ التجمع عند مدخل كنيسة الطاهرة ومن ثم صلاة داخل الكنيسة وبعد ذلك كلمة لراعي أبرشية الموصل وعقرة للكلدان المطران (مار ميخائيل نجيب الدومنيكي ) أشار فيها إلى أنّ هذا النشاط هو نشاط رياضي للشباب والشابات المسيحيين وأيضا بمشاركة وفود فرنسية وإيطالية جاءت لتروّج لفكرة الحب والتواصل والسلام بين مكونات الشعب العراقي وبعد ذلك إنطلق المشاركون سيرا على الأقدام من كنسية الطاهرة إلى مخرج مدينة بغديدا .

انطلق سباق الماراثون من مدينة بغديدا الى كرمليس وصولا إلى كنيسة القديسة بربارة ، بعد إنتهاء الماراثون أقامت خورنة كرمليس للكلدان إحتفالية بالمناسبة في باحة دير القديسة بربارة بحضور الآلاف من مسيحيي بغديدا وكرمليس.

قال علاء حنّا لـــ إيزيدي 24 أحّد المشاركين في الماراثون ” كانت بادرة جميلة أن يشاركنا الأجانب في هذا الماراثون ، والأجمل من ذلك كلّه ، ركضنا من أجل السلام والمحبّة ، وحضرنا الإحتفالية التي أقامتها خورنة كرمليس بعد المهرجان ، كان تواصلا رائعا ، أعاد لنا البهجة من جديد بعد أن تمرّ مناطقنا بتدهور إقتصادي وإجتماعي”.

وأكّد الخوراسقف ثابت حبيب لــ إيزيدي 24 وهو راعي خورنة كرمليس للكلدان ” بدأنا بالتحضيرات للماراثون وجمعنا الشباب المشاركين في هذا الماراثون وشاركناهم هذه الفرحة ، وبعد ذلك أقمنا إحتفالية للجميع في دير القديسة بربارة للترويج لمفاهيم المحبّة والسلام”.

وأضافت الناشطة ميرنا صباح لــ إيزيدي 24 ” كان نهارا لطيفا إستطعنا أن نغيّر الأجواء ، وأن نخدم ونقدم الخدمة لشعبنا ، وأن نستمر بهذه الفعاليات التي لم تستطع الحكومة العراقية أن تقدّمها للمواطنين بعد تحرير محافظة نينوى حتى اليوم”.

شاركت منظمات فرنسية وإيطالية بدعم هذا الماراثون ، وقطعوا مسافات طويلة ليعيدوا البسمة على وجوه العراقيين ، كما وإنضمّ لهذا النشاط كهنة ورهبان من إيطاليا وفرنسا.

والمسافة بين بغديدا وكرمليس تقدّر بحوالي خمسة كيلومترات قطعوها الشباب المشاركين في هذا الماراثون.