ابراهيم عليكا

 

دائما ما نجد الشعب يلوم الحكومة على ما يعانيه البلد من ازمات امنية و مالية و اقتصادية و صحية و اضطرابات داخلية ،و لماذا يعيش في فوضى عن غيره من البلدان رغم توفر الموارد الطبيعية و البشرية التي يتمتع بها ، و ينسى دوره في خلق هذا الفوضى و الفساد !

هل رأيت يوما شخص او مجموعة من الاشخاص قاموا بحملة تنظيفية دون صور و توثيق و نشر؟

حتى لا تاكلنا النفايات و البعوض و حتى لا تتصدر بغداد قائمة اوسخ و اسوأ عاصمة في العالم .

هل جربت و انت في دائرة حكومية و تتعامل بالرشوة مع الموظف ، و انتابك شعور انك جزء من الفساد في هذا البلد ؟

حتى لا تنتظر ساعات و ساعات لاجل تجديد هوية الاحوال المدنية ،و الدخول الى الدوائر و انهاء عملك دون التعرق وانت مبلول الثياب عند المغادرة .

هل شاهدت يوما احدهم يقوم بمساعدة الناس دون تصوير ما قام به، هل شاهدت احدهم قام بذلك وليس في الفيديوهات و على احدى الوسائل التي تساعد دخولنا للتخلف عكس الاخرين ؟

ليقولوا عنه الناس انه انسان.

هل ناضلت يوما في سبيل عدم هدر مالك و صحتك بالممنوعات، و استفراغ الشهوات من اجل اجراء فحوصات لافراد عائلتك و رعايتهم الصحية ؟

من اجل ان يبقى سرير المشفى فارغاً للذي لا حول له و لا قوة.

 

هل ساندت هذا البلد بعدم الحصول على رخصة القيادة عن طريق الفساد ،هل لديك اموال تستثمره بعيداً عن الضغط على المكابح و عرقلة سير السيارات و تسجيل مخالفات و عرض حياتك و حياة الاخرين في خطر؟

من اجل تقديم نفسك كمثل اعلى لاولادك في حياتهم و انت تعمل في مشروع صغير بذلك المال.

هل ترد على مكالمات الاخرين بعد ان نزلت بعض الصور و حصلت على تفاعلات كثيرة ؟

لتتبرع بما تعرفه و تنقله للاخرين من علم و تواضع

و انت طالب جامعي هل بادرت وسألت احد الاساتذة او الدكاترة ان الملازم تدمر منهجية التعليم و شغفه في بلدنا ؟

من اجل ان لا تنضم لقائمة البطالة و تساهم في زيادة نسبتها

هل قدمت شيء لهذا البلد؟

من اجل ان تطلب منه