إيزيدي 24 – جميل الجميل

بعد أن أعلن اللواء الركن حمد النامس تشكيل لجنة تحقيقية تضم مجموعة من الضباط المختصين للتحقيق في حادثة قيام اثنين من المجرمين بالسطو المسلح على منزل عائلة مسيحية في ناحية برطلة بمحافظة نينوى والاعتداء بالضرب على امرأة مسنة وابنتها وسرقة ممتلكاتهما، حيث اتخذت إجراءات سريعة، وقد القت شرطة نينوى القت القبض على اثنين من المشتبه بهم وهما من ارباب السوابق يسكنان بالقرب من المنزل الذي تعرض للسطو، وقد ضبط بمنزلهما ثلاثة بنادق نوع كلاشنكوف وأربعة رمانات يدوية و٧سبعة حربات، فضلا عن وجود اثار دماء في دار المتهمين .

وأعلنت وزارة الداخلية، اليوم الأربعاء، عن القاء القبض على المجرمين الذين قاموا بالسطو المسلح على منزل عائلة مسيحية في ناحية برطلة بمحافظة نينوى.

وقال الناطق باسم الوزارة في بيان تلقت “إيزيدي 24″، نسخة منه، إن “اللجنة التحقيقية المشكلة من قبل قائد شرطة نينوى اللواء حمد النامس للتحقيق في حادثة قيام اثنين من المجرمين بالسطو المسلح على منزل عائلة مسيحية في ناحية برطلة، تمكنت من الوصول الى معلومات مهمة عن الحادثة”.

واضاف ان “المشتبه بهما الملقى القبض عليهما يوم أمس هما المجرمان اللذان اقدما على هذه الجريمة”، مبينا ان المجرمين “اعترفا بالسرقة وتم الاستدلال على مكان الصليب الذهبي الذي سرقاه من منزل العائلة”.

واشار الى انه “اتخذت بحقهما الاجراءات القانونية اصوليا وتم تصديق اعترافاتهما إبتدائياً وقضائياً”.

وأكّد أحّد مواطني برطلة لــ إيزيدي 24 ” على القوّات الأمنية أن تكون أكثر حذراً في المستقبل وعليها أن تحمي المسيحين في العراق بعد أن تعدّدت القوات الأمنية وأصبح من الصعب أن يعرف الإنسان صديقه من عدوّه ، لهذا هذه الجريمة لم يكن لها مبرّر وأثارت النعرات في ناحية برطلة كما وأنّها كانت مشكلة حقيقية بالنسبة للمسيحيّين”.

وكانت تفاصيل الحادثة كما يلي :

وقعت في الساعة التاسعة والنصف من ليلة يوم امس الاحد ١٢ أيار الجاري عملية سطو مسلح على دار عائلة بحي العسكري في برطلة مكونة من الام (شَمّة اسحق هدو) ٩٠ سنة ، وابنتها (صبيحة القس حنا بهنام جيوا) 65 سنة بدافع السرقة.

حيث افاد مصدر مقرب من العائلة نقلا عن المجني عليهم ان منفذ العملية كان شخصا واحدا قام بالاعتداء على الام وابنتها بالضرب على رأسهما بأخمص المسدس الذي كان يحمله في محاولة لاجبارهم على البوح بمكان الاموال . ثم قام بسرقة مصوغاتهم الذهبية (صليب ذهب) من الأم لاذا بالفرار.

توجهت الشرطة الى مكان الحادث بعد بلاغ من الجيران وقامت باتخاذ الاجراءات اللازمة وتحويل المصابين الى المستشفى حيث لا زالت البنت راقدة فيها وهي في حالة حرجة بينما أخرجت الام منها. ولازالت التحقيقات جارية للكشف عن الفاعل وربما العصابة المشتركة معه.

وبحسب تحليلات المصدر نفسه . ان الجاني قد استغل قضاء العائلة لوقتها امام باب الكراج عصر كل يوم واقتحم الدار من الحائط الخلفي عبر عرصة فارغة تقع خلفه ودخل الدار من المدخل الرئيسي الذي كان قد ترك مفتوحا، منتظرا دخول العائلة الدار وخلودهم الى النوم لينفذ جريمته هاربا من باب السطح .

وقد انتبه الجيران لصوت استغاثة الام ليهرعوا لنجدتهم بينما كانت البنت مغمى عليها.

جدير ذكره بأنّ برطلة (باللغة السريانية:ܒܪܛܠܐ) بلدة عراقية تقع شرق مدينة الموصل ضمن حدود محافظة نينوى الأدارية. يحدها من الشمال الشرقي جبل مار دانيال يبلغ تعداد سكانها أكثر من 60 ألف نسمة أهلها من المسيحيين السريان الأرثوذكس والكاثوليك كما يسكن بأطرافها من الشبك حاليا، وتحتل منزلة مرموقة في تاريخ الكنيسة السريانية، بما انجبته من بطاركة ومفارنة ومطارنة، ورهبان وعلماء وأدباء وشعراء، وخطاطين عززوا مكانتها بين الملأ ورفعوا شأنها عاليا. وهي قديمة العهد ذكرها بعض المؤرخين الثقات ضمن القرى الكائنة بين الموصل وأربيل في عهد الإسكندر المقدوني.